عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزه.

  2006-07-09
نيويورك/8 تموز/بترا/دانت المملكة الاردنية الهاشمية مجددا اصرار اسرائيل على مواصلة عملياتها العسكرية الواسعة ضد المدنيين الفلسطينيين والعقوبات الجماعية التي تفرضها اسرائيل على الشعب الفلسطيني في قطاع غزه. واوضح القائم باعمال البعثة الدبلوماسية الاردنية في نيويورك بشير الزعبي في كلمة له امام مجلس الامن اثناء مناقشة الحالة في الشرق الاوسط..ان التطورات الاخيرة مؤسفة للغاية ولا تصب في مصلحة الامن والاستقرار في المنطقه. وقال..كنا نأمل ان تقوم جميع الاطراف وبالتحديد الجانب الاسرائيلي بممارسة اعلى درجات ضبط النفس لان الجميع يدرك الصعوبات والتحديات السياسية والامنية المختلفة في المنطقة عموما. واضاف الزعبي..ان ما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي في غزة بعد انسحابها احادي الجانب لا يخدم الا تشتيت فرص تحريك العملية السياسية وبالمحصلة خلق ظروف تؤدي الى المزيد من العنف والتطرف والكراهيه. وقال..نأمل من مجلس الامن ان يخرج هذه المرة برسالة قوية وواضحة بان الحالة السلبية غير المجدية والناجمة عن اجراءات غير مسؤولة يجب ان تتوقف وان التركيز يجب ان يكون على احتواء الازمة واتخاذ الاجراءات التي من شأنها اعادة بناء الثقة بين الجانبين والبدء مباشرة بتنفيذ خارطة الطريق لان فشل المجلس بتوجيه مثل هذه الرسالة وتحريك الطرفين بالاتجاه الصحيح يعني استمرار التدهور. ولفت الزعبي في كلمته الى ان المسوءولية تقع على عاتق المجتمع الدولي لاعادة الطرفين الى تنفيذ خارطة الطريق..مشيرا بهذا الخصوص الى ان حكومة المملكة الاردنية الهاشمية مستمرة من جانبها ببذل كل جهد ممكن لوقف هذا التصعيد الاخير. ودعا الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي لاحترام جميع الاتفاقات الموقعة بما في ذلك احترام تفاهمات شرم الشيخ..داعيا الى الرجوع عن الاجراءات التصعيدية المتمثلة سواء بالقصف العسكري والاجتياح وحملة الاعتقالات الواسعة او اطلاق الصواريخ وعمليات الاختطاف. كما دعا اسرائيل الى وقف جميع الممارسات التي تنتهك حقوق الانسان للشعب الفلسطيني ومظاهر الاحتلال المتمثلة في فرض القيود المستمرة عليه والاجراءات العسكرية واستمرار النشاط الاستيطاني وبناء الجدار الفاصل لان هذه المظاهر المدانه لا تساعد السلطة الفلسطينية على تنفيذ التزاماتها بموجب خارجة الطريق خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والمتدهورة في الاراضي الفلسطينية المحتلة التي لم تخلق ازمة انسانية فحسب بل باتت تهدد بكارثة امنية مطالبا بالاسراع في تفعيل الالية المتفق عليها من قبل اللجنة الرباعية لتوصل المساعدات المالية للشعب الفلسطيني من خلال مكتب الرئيس الفلسطيني في اقرب وقت. واكد الزعبي لمجلس الامن ان حل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي يتطلب انهاء الاحتلال للاراضي الفلسطينية على اساس ومباديء الشرعية الدولية وايجاد حل دائم ومتفق عليه لقضية اللاجئين على اساس قرار الجمعية العامة رقم 194 وهذا يستدعي من الجميع ومن الطرفين تحديدا القيام بخطوات مسوءولة ومدعمه بارادة سياسية قوية لوقف التصعيد واستئناف المفاوضات مباشرة لان الحلول الاحادية لن توءدي الى سلام دائم بين الشعبين.
عدد المشاهدات: 840