عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

البخيت يؤكد على دعم الاردن للعراق الشقيق

  2006-07-30
جدد رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دعم الاردن للشعب العراقي الشقيق وحكومته المنتخبة للخروج من الازمة الحالية التي يمر بها 0 وقال الدكتور البخيت اننا في الاردن نقف على مسافات متساوية من جميع مكونات الشعب العراقي وسنوظف كل علاقاتنا لصالح العملية السياسية والاصلاح والتفاهم بين العراقيين للخروج من هذه الازمة المؤقته التي يمرون بها مشددا على ان العراق جار شقيق وهام تجمعنا به علاقات دم وترابط وتلاحم وعلاقات تاريخية وتجارية مميزة مضيفا ان ما يضرالعراق يضرنا وسنكون داعمين لكل خطط الاصلاح الجارية حاليا في العراق 0 واشار البخيت الى ان المباحثات التي اجراها جلالة الملك عبداله الثاني مع السيد المالكي مساء اليوم تناولت العديد من القضايا التي تهم البلدين والشؤون الاقليمية والدولية وتركزت بشكل خاص على العراق حيث اكد جلالته على موقفه الثابت من المحافظة على وحدة العراق واهميتها ودعمه للشعب العراقي للخروج من الازمة المؤقته التي يمر بها حفاظا على العراق ..كما اكد جلالته دعمه الكامل واستعداد الاردن للمشاركة في أي جهد لخروج العراق من ازمته الحالية واسترداده لعافيته 0 وردا على سؤال حول المبادرة التي اطلقها رئيس الوزراء العراقي بشان المصالحة الوطنية في العراق اكد الدكتور البخيت //ان الاردن يدعم هذه المبادره ويؤيدها ويتفهمها ونحن نراقب باهتمام كبير تطبيقها مشددا على ان الاردن سيقدم كل ما هو مطلوب في هذا المجال // 0 واشار الى ان الوزراء من الجانبين بحثا اليوم خلال جلسة مباحثات عقدت في رئاسة الوزراء قضايا تتعلق بزيادة التبادل التجاري والطاقة بكل تفصيلاتها حيث ساد التفاهم بين الجانبين على ضرورة بذل المزيد من الجهود لزيادة المشاريع المشتركة لما فيه خير البلدين والشعبين الشقيقين 0 من جهته قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي انه حرص على تلبية دعوة الاردن لزيارته باسرع وقت ممكن شعورا منه بان الاردن والعراق يعيشان بمساحة مشتركة من المصالح والمصير والهم . ووصف المالكي لقاءه بجلالة الملك عبدالله الثاني بانه لقاء بناء وايجابي وانه تناول بحث افاق التعاون الذي ينبغي ان يكون بين البلدين على خلفية العلاقات التاريخية وبما يخدم البلدين في اطار عملية النمو والاستقرار . واشار المالكي الى ان الجانب الامني وما يتعرض له العراق والمنطقة من حملة ارهابية عنيفة تريد تدمير كل بنى الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي كان في مقدمة المباحثات لافتا الى انه لمس تفهما واستعدادا اردنيا كبيرا لدى جلالة الملك والتعاون الكامل والمطلق مع العراق للخروج من هذه الازمة ومواجهة التحديات الارهابية . وقال المالكي ان المباحثات تناولت ايضا افاق التعاون الاقتصادي بين البلدين وما يتعلق بموضوع الخدمات التي يمكن ان تتحقق في ضوء تفعيل الجانب الاقتصادي المتعلق بالتبادل ومنها موضوع النفط الذي يمكن ان يكون العراق البلد الذي يقدم التسهيلات النفطية للادرن. وبين المالكي ان الاردن يؤمه العديد من العراقيين لاغراض مختلفة منها السياحة والاقامة الامر الذي ينبغي ان نتحدث به عن اقامتهم في الاردن وابداء التسهيلات حيث اوصى جلالة الملك فورا للمسؤولين بتقديم كافة التسهيلات بالاضافة الى عدد من المجالات الاخرى التي تفتح افاقا واسعه للتعاون وتؤسس لعلاقات ايجابية بناءه بين البلدين. ورحب المالكي بدعوة جلالة الملك لاستضافة مؤتمر القيادات الدينية في عمان وقال نحن نرحب بكل جهد يمكن ان ينتج حالة من الاستقرار او يدعمها او يدعم عملية مواجهة الارهاب الذي يشكل عبئا ليس على العراق وحده بل على المنطقة باسرها . وتابع يقول ان هذه الدعوة تعتبر من جانبنا داعمة لفكرة المصالحة الوطنية وداعمة للجهود التي نبذلها في العراق لبسط الامن والسيطرة على تحركات الذين يعارضون او يعادون العملية السياسية . وقال لقد ناقشنا الموضوع على خلفية الشراكة والتفاهم بين الدولتين على ان تكون الدولة العراقية حاضرة او على بينة مما يجري مشيرا الى ان اجواء المباحثات كانت ايجابية . وحول الاسعار التفضيلية للنفط لاردن قال ان هذه المسالة ستكون محط نقاش المعنيين في
عدد المشاهدات: 795