عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

جلالة الملكة بياتريكس تقيم مأدبة رسمية على شرف جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله.

  2006-10-31
أقامت جلالة الملكة بياتريكس ملكة هولندا مأدبة عشاء رسمية على شرف جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله دعت اليها أصحاب السمو الملكي الامراء حمزة بن الحسين ونور حمزة ورحمة بنت الحسن ورئيس الوزراء معروف البخيت ورئيسي مجلسي الاعيان والنواب وأعضاء الوفد المرافق لجلالته وافراد العائلة المالكة في هولندا وكبار المسؤولين فيها. وأكد جلالته في الكلمة التي ألقاها في المأدبة عمق الصداقة التي تربط بين الأسرتين المالكتين في الاردن وهولندا في اوقات الفرح والحزن، والقيم التي تجمع هاتين العائلتين والمتمثلة في حب الوطن والشعب والشعور بالواجب والايمان بالمستقبل. وأكد جلالته أنه موجود في هولندا ليعبر عن صداقة الأردن وتقديره المستمرين للبلد الذي يلتزم بالقيادة الأخلاقية والعمل الملموس، مضيفا انه يقدر عمل هولندا من أجل السلام والعدالة العالمية من خلال دعوته لإنهاء العدوان على لبنان هذا الصيف ومن خلال دعم إحلال السلام في الشرق الأوسط وفقاً للشرعية، بما في ذلك إقامة دولة فلسطين المستقلّة القابلة للحياة، التي نحتاجها حاجة ماسة. واشار جلالته الى ان الاردن يبني مجتمعا مدنيا مفتوحا يستند إلى حقوق الإنسان وحكم القانون والتسامح والشمول لا الاستبعاد. ولترجمة هذه الرؤية إلى حقيقة واقعة، تمت صياغة أجندة وطنية للأردن، للإصلاح والتنمية، تكوّنت مُدْخلاتها من آراء المواطنين البارزين في مختلف أنحاء البلاد. كما اشار جلالته الى ان هذه الزيارة كانت مقررة في تشرين الثاني الماضي ولكنها تأجلت بسبب المأساة التي حلّت بالاردن نتيجة التفجيرات الإرهابية في عمّان. وشكر جلالته للملكة بياتريكس والمواطنين الهولنديين تعاطفهم ودعمهم للاردن في تلك المحنة التي ألمت به. ووجه جلالته الدعوة لجلالة الملكة بياتريكس للقيام بزيارة رسمية ثانية للأردن شبيهة بالزيارة التي قامت بها عام 1994. من ناحيتها قالت جلالة الملكة بياتريكس انها تحيي من خلال جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملك رانيا العبدالله بلدا حضارته ومدنيته عريقة ويتمتع مع ذلك بالحداثة والاصلاح، بلدا يلعب دورا ايجابيا مهما في الشرق الاوسط الذي تمزقه النزاعات والعنف. واضافت ان العنف الوحشي الذي ضرب عمان في تشرين الثاني الماضي أثر بعمق في هولندا. وقالت ان الاردن راع لارث تاريخي ضخم لأنه مهد الحضارة الانسانية وتركت حضارات متنوعة آثارها فيه بما يثير اعجاب الآثاريين والسياح وكذلك الفنانين الهولنديين الذين ما يزالون يسيرون على خطى رسامين سابقين استلهموا لوحاتهم من كنوز الاردن، مشيرة في هذا الصدد الى ان اهتمام هولندا بالعالم العربي بدأ بعد بضع سنوات من افتتاح جامعة لايدن عام 1575 عندما أنشىء كرسي للغة العربية وغيرها من اللغات الشرقية ما يزال قائما حتى الان.
عدد المشاهدات: 639