عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

جلالة الملك عبدالله الثاني يجري مباحثات مع رئيس وزراء هولندا

  2006-11-01
اجرى جلالة الملك عبداللله الثاني بعد ظهر اليوم مباحثات في لاهاي مع رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بلكننده تركزت على اليات تفعيل التعاون الاقتصادي والثقافي بين الاردن وهولندا. واستعرض جلالته وبلكننده في مقر الحكومة الهولندية علاقات الاردن الاقتصادية مع الاتحاد الاوروبي وبشكل خاص دور هولندا في تشجيع الاتحاد الاوروبي على تسهيل انسياب السلع الاردنية الى الاسواق الاوروبية. واتفق جلالته ورئيس الوزراء الهولندي خلال اللقاء الذي حضره رئيس الوزراء معروف البخيت ومدير مكتب جلالة الملك باسم عوض الله على تعزيز التعاون الثقافي والتعليمي بين الجانبين من خلال منح هولندا بعثات تعليمية للطلاب الاردنيين في جامعاتها وتوفير مقاعد دراسية في الجامعات الاردنية للطلاب الهولنديين. وفي كلمة لجلالته في حفل الغداء الذي أقامه بلكننده على شرف جلالته والوفد المرافق قال جلالته انه ناقش مع رئيس الوزراء الهولندي قضية السلام الملحّة في الشرق الأوسط التي تشكّل أخطر تهديد لاستقرار ومستقبل المنطقة بأكملها، مضيفا ان كل تأخير في حل هذه القضية يزيد الوضع سوء. ودعا جلالته "لعمل عالمي حثيث لا ينقطع، لنهيّئ للأطراف الفرصة للتقدم نحو الهدف وهو خطوات عملية ملموسة، إيجابية، تؤدي إلى تسوية قانونية عادلة تظل سارية المفعول دون نقض على المدى الطويل." واشار جلالته الى ما طرحته مبادرة السلام العربية في بيروت كأساس للحل، والذي يحظى بدعم عالمي، وهو الحل الذي يقوم على أساس الدولتين استناداً إلى الشرعية الدولية، بوجود دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة تستطيع أن تمنح الأمل لشعبها، وإسرائيل آمنة تعيش بسلام مع جميع جيرانها. وأضاف جلالته أنه ناقش مع رئيس الوزراء الهولندي قضايا التنمية والإصلاح في الشرق الأوسط، وفي الأردن خاصة، موضحا ان هدف الاردن هو الوصول إلى اقتصاد قويّ فعّال، ومؤسسات سياسية ديمقراطية مستقرة. وبين جلالته أن الإصلاح ليست حلا من خطوة واحدة بل عملية مستمرة تتطلب اشتراك الناس من مختلف مناحي المجتمع وانخراطهم والتزامهم. من ناحيته قال رئيس الوزراء الهولندي ان مما يثير الاعجاب هو ما حققه الاردن في سنوات استقلاله الستين خاصة وان الشعب الاردني واجه العديد من التحديات بشجاعة كبيرة ليصبح الاردن اليوم واحة سلام في اقليم مضطرب
عدد المشاهدات: 774