عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

جلالة الملك يجري مباحثات مع فخامة الرئيس الاذري

  2006-08-24
باكو- 23 آب- بترا- أجرى جلالة الملك عبد الله الثاني في القصر الرئاسي في باكو صباح اليوم مباحثات مع الرئيس الاذري الهام علييف تركزت حول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة. وتطرقت المباحثات إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الأولوية للبلدين. كما تناولت المباحثات التحديات التي تواجهها منطقة الشرق الاوسط والتطورات الاخيرة وبخاصة فيما يتصل في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي اضافة الى مشكلة الاحتلال الارميني لاقليم ناغورنو – كاراباخ الاذري الذي يشكل نحو 20 بالمئة من الاراضي الاذربيجانية. ووصف جلالة الملك المباحثات مع الرئيس الاذري بالمهمة مؤكدا جلالته انها فرصة حقيقية للبناء على العلاقات السياسية المتينة وتطوير علاقات تعاون في مجالات عديدة. وقال جلالته في تصريحات عقب المباحثات //تطرقنا خلال المباحثات لقضايا عديدة ذات اهتمام مشترك خاصة وان بلدينا يواجهان التحديات نفسها وبإمكاننا أن نحقق قدرا كبيرا من الفائدة من خلال تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الأولوية للبلدين. واضاف جلالة الملك //ناقشنا عددا من قضايا المنطقة التي تشكل تحديا كبيرا لبلدينا حيث سيعمل الاردن واذربيجان جنبا الى جنب لمواجهة هذه التحديات والتي تواجه المنطقة ككل. وشدد جلالة الملك على اهمية ترجمة العلاقات الودية بين القيادتين الى علاقات متينة بين الشعبين الاردني والاذري. واشار جلالته الى اهمية الزيارة في دعم العلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري مؤكدا جلالته ان الاردن سياخذ الجانب الاقتصادي //بكثير من الاهتمام//. وقال جلالته// سنعمل مع الحكومة والسفارة الاذرية في عمان على ترجمة نتائج هذه الزيارة الناجحة لتحقيق الاهداف المرجوة منها وتحويلها الى واقع ملموس. ووجه جلالة الملك عبدالله الثاني الدعوة الى الرئيس الاذري لزيارة المملكة في وقت قريب. وحضر المباحثات عن الجانب الأردني سمو الأمير علي بن الحسين ومدير مكتب جلالة الملك الدكتور باسم عوض الله ووزير الخارجية عبدالإله الخطيب والسفير الاردني غير المقيم فارس المفتي وعن الجانب الاذري وزير الشؤون الخارجية علمار مامادياروف ونائب رئيس الوزراء وزير الأمن الوطني نافروز مامادوف والسفير الاذري في عمان المان ارسلي. من جانبه اكد الرئيس الاذري الهام علييف اهمية زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى اذربيجان ووصفها بـــ // حجز الزاوية في علاقات البلدين//. وقال لدينا علاقات قوية في مجالات مختلفة وهناك فهم مشترك وحوار دبلوماسي عالي المستوى وندعم مواقفنا المتطابقة حيال مختلف القضايا امام المنظمات والهيئات الدولية. واضاف ان التعاون سيتركز في السنوات القادمة على المجال الاقتصادي والتجاري الذي لازال دون المستوى المطلوب مشيرا الى ان اذربيجان ستنظم زيارة لاول وفد من رجال الاعمال الاذريين الى الاردن لتوثيق علاقات التعاون الثنائية في المجال الاقتصادي. وتطرق الرئيس الاذري الى افتتاح السفارة الاذرية في عمان وقال// نتطلع الى ان تقوم السفارة التي بدأت عملها حديثا في فتح مجالات تعاون جديدة//. وقال //نامل ان تكون هذه الزيارة صفحة جديدة في علاقات البلدين المستقبلية//. واضاف ان المباحثات تناولت الوضع الامني في المنطقة والاستقرار في الشرق الاوسط والنزاع الفلسطيني الاسرائيلي اضافة الى الصراع بين اذربيجان وارمينيا. ويأمل الأردن في تقوية الروابط التجارية مع أذربيجان وتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين من خلال إطلاق مشاريع مشتركة خاصة في مجالات الطاقة والصناعات الكيماوية والدوائية. يذكر أن الجانبين يسعيان لزيادة التبادل التجاري الذي لم يتجاوز 600 إلف دينار كصادرات أردنية معظمها من المواد الكيماوية مقابل عدم وجود أي مستوردات من اذريبجان. وتعتبر اذريبجان من الدول الغنية بالموارد الطبيعية حيث يعتمد اقتصادها على إنتاج البترول والغاز من حوض بحر قزوين إضافة إلى الصناعات البتروكيماوية المرتبطة به وكذلك الإنتاج الزراعي من القطن والحبوب والخضار والفواكه والشاي والماشية وصناعة الاسمنت والأقمشة . ولزيادة التبادل التجاري رحب الأردن خلال المباحثات بإطلاق برنامج لتبادل الزيارات
عدد المشاهدات: 854