عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

رئيس الوزراء يزور مستشفى الامير فيصل بن الحسين

  2006-07-04
شكلت زيارات جلالة الملك عبد الله الثاني المفاجئة الى المستشفيات والمؤسسات الخدماتية التي تتعامل مع الاردنيين بالاضافة الى زياراته للمناطق النائية والفقيرة في البوادي والمدن والقرى والمخيمات رسالة ملكية واضحة تحمل مضمونا توجيهيا للقطاع العام بضرورة القيام بدوره وحل الاشكالات التي يواجهها المواطنون بعيدا عن روحية الروتين والمحسوبية والواسطة في تقديم الخدمات. اليوم الاثنين فوجىء اطباء وممرضو ومرضى مستشفى الامير فيصل بن الحسين في الرصيفة بزيارة لرئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت الذي اكد للمواطنين عند دخوله المستشفى ان جلالة الملك عبد الله الثاني يتواصل دائما مع ابناء شعبه بل شكل نهجا متواصلا بهذا الصدد وان توجيهات جلالته لحكومته رئيسا واعضاء تتلخص بحل اي مشكلات يواجهها المواطنون خصوصا في القطاعات الخدمية بعيدا عن ممارسة الدعاية من جانب اي مسؤول حكومي نحو حل المشكلات وايصال الحقوق الى المواطنين مشددا في الوقت ذاته على ان اي حكومة تحمل مهمات تتركز في محورها برغبة جلالة الملك بازدهار الاردن وتوفير الرفاه لشعبه. واشار رئيس الوزراء الى انه شخصيا يعتقد ان الواجب الاساس هو الابتعاد عن ذهنية الصورة والكلمة التي قد يمارسها اي واحد منا نحو الانجاز الحقيقي خصوصا ان جلالة الملك ينتظر منا جميعا الكثير واختصار الزمن وجدولة الوعود من جانبنا جميعا في كل القطاعات نحو الفعل الذي يلمس الناس فوائده. وتفقد رئيس الوزراء خلال زيارته المفاجئة اقسام عديدة في المستشفى حيث استمع الى شكاوى عديدة من جانب المواطنين اذ اشتكت سيدة اردنية من قلة عدد الاسرة وعدم قدرتها على ادخال والدتها الى المستشفى برغم مراجعتها للمستشفى منذ ثلاثة ايام في حين اشتكت سيدة اخرى من حروق اصابت ابنها في يده وبرغم تلقيه للعلاج الكامل الا انها لم تتمكن من ادخاله لذات المستشفى جراء عدم وجود اسرة كما اشتكى مواطنون من الضغط الكبير الذي يواجهه المستشفى واضطرار المواطن لقضاء ساعات طويلة قبل ان يرى الطبيب المختص في العيادات الخارجية وطرحت مواطنات قضايا تتعلق بقسم الولادة ومراجعة اطباء الاطفال بالاضافة الى قضايا تتعلق بالمعاملة التي وصفها البعض بغير الجيدة في حين وصفها اخرون باللائقة والحسنة كما طرح مواطنون قضية اخرى مهمة تتعلق بالتحويل من المراكز الصحية وحاجتهم كل ثلاثة اشهر الى تجديد هذا التحويل مما يتسبب بمعاناة لهم مطالبين رئيس الوزراء بحل هذه المشكلة كما تم طرح قضايا تتعلق بعدد الاسرة في قسم الخداج ونقص اطباء العظام وضرورة زيادة عدد الاطباء بشكل عام. رئيس الوزراء لمس في زيارته جوانب عديدة تحمل عددا من الملاحظات التي ستتم متابعتها بوسائل عدة خلال الايام المقبلة غير ان المواطنيين ابدوا ايضا تفهمهم للضغط الكبير الذي يواجهه المستشفى وقلة الامكانات المالية التي تلعب دورا في تأخير تقديم الخدمات الطبية والادوية وغير ذلك خصوصا ان المستشفى يتعامل مع ربع مليون مراجعة سنويا في الوقت الذي شهد فيه المستشفى تطويرا في بعض اقسامه وطرح المواطنون اراء تمزج بين مطالباتهم وملاحظاتهم الناقدة وتقديرهم ايضا للظروف القائمة غير ان لسان حالهم كان يتركز حول ضرورة تفهم حقيقة ان المريض لا يحتمل صحيا الدور والضغط الذي تواجهه الخدمات وكل همه ينصب على تحصيل علاجه والعودة الى منزله. واكد رئيس الوزراء خلال الزيارة ان هناك جوانب ايجابية ومشرقة يتوجب دوما ان لا يتم تبديدها امام اي ملاحظات مؤكدا في الوقت ذاته ان جميع الملاحظات ستكون قيد المتابعه من جانبه وجانب وزير الصحة والاطراف ذات الصلة خصوصا ان المستشفى يتعامل ايضا مع حالات من خارج المنطقة اذ قدمت سيدة من مدينة المفرق لتلقى العلاج في المستشفى لعدم وجود بنك دم في المفرق في حين ان سيدة اخرى من مخيم الوحدات تفضل مراجعة المستشفى لاعتبارات تتعلق بوجود طبيب يشرف على حالتها منذ سنوات وعبر وجوده في مواقع اخرى. واكد رئيس الوزراء ان القطاع الصحي يتحمل ضغطا هائلا في الوقت الذي يقدم خدمات ملموسة ويشعر بها المواطنون وتجلت ايضا بعدة حالات تلقت العلاج في مستشفى الامير فيصل او اجرت عمليات جراحية واستفادت بشكل واضح كما ورد على لسان اصحابها وكان لافتا للانتباه خلال الزيارة وجود اطفال دون ا
عدد المشاهدات: 908