عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عروس الشمال تتزين لاستقبال سيد البلاد

  2005-07-10
اربد على موعد طال انتظاره ، تحضرت له مرارا ، ولظرف اقوى يتصل بصالح وطن يسعى لولوج المجد من باب واسع ، كان يؤجل ، لكن اطلالة البسمة ، التي يرسمها الامل بموعد اللقاء ، تسيدت وجوه الجماهير طيلة ما مضى من اسابيع ، كيف لا تبتسم العروس ، عروس الشمال ، والحاني عليها ، من ينتظره الشوق اربد اليوم لبست حلتها التي لا تليق الا باستقبال عبدالله االثاني، والباني ، والحاني على ضعفائها وفقرائها ، الذين آوتهم سقوف افتقدوا وجودها عدة سنوات حتى لامس همهم كعادته في ملامسة هم المحتاجين . اربد اليوم استعادت ، واهلها كحل العين لزينتهم رؤية سيدهم لا اكثر ، وان اشتدت الظروف عليهم وعلى الامة املهم في تاجهم وسيدهم ان يخفف من وطأة ما حل ويحل بالامة وجاء انتصاب بيوت الشعر وصواوين الكرم في كل حدب وصوب من المدينة ، ليعبر عن دعم وامتنان لسيد البلاد في هذه المدينة التي اتسعت رقعتها بفضل هاشميي الامة من بضعة حواري تتحولق حول صحن تجاري ، لا تتعدى مساحته بضعة كيلو مترات الى 410 كيلو مترات مربعة. الخرزات السبع .. جذر المدينة واساسها مذ تأسست الامارة ، يافطاتهم حلقت في سماء المدينة ، والصواوين انتصبت اعمدتها بين الحواري ، وشعارها اهلا بالعميد .. عميد ال البيت وسيد الاردن والاردنيين ومن اضفوا على اربد القرية ، طابع المدينة بفعل هجراتهم ـ الفلاحين ـ دواوينهم وصواوينهم فتحت ابوابها للقادم ، والكل يلهج بالدعاء ، ان يا الله ، ادم علينا ابا الحسين قرة عين وحافظا للاردن ومجده موكب سيد البلاد خط سيره بعد مهبط المروحية في اراضي بني عبيد ليسلك باتجاه المدينة التي تزينت مداخلها بحلة قشيبة لتزفه عبر طرقاتها الى مئات الالاف التي تنتظر في الصواوين والدواوين وعلى جنبات الطرق بدءا من مدخل مدينة الحسن للشباب مرورا بدوار القبة وانعطافا باتجاه شارع الشهيد فراس العجلوني فدوار النسيم وصولا الى الارض التي استعدت للقاء حميمي في الجزء الجنوبي المقابل لجامعة اليرموك حيث يحتشد وجهاء المدينة وكبارها لاستقبال سيدهم وللمخيمات التي اواها الاردن ، وحنى عليها لعقود ، فمناسبة الزيارة فرصة لها لرد النزر اليسير من الجميل ، وهي - أي المخيمات - آثرت ان لا يفوتها قطار الاحتفاء بالمناسبة ، فعمد وجهاؤها واعمدتها الى بناء دواوينهم وصواوينهم ، على الطرقات ، مرحبين ومهللين ، رافعين اكف الضراعة ، ان يحفظ الله سيدهم ، ومن نذر وطنه ونفسه مطالبا بحقهم ووطنهم وارضهم وفي موقع اللقاء الرئيسي يعرض محافظ اربد الدكتور سعد الوادي المناصير لجوانب مما شهدته محافظة اربد من تطور بشكل عام ومدينة اربد بشكل خاص.
عدد المشاهدات: 919