عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

جلالة الملك عبدالله الثاني يلتقي رئيس وممثلي الجمعية الاسلامية الصينيه

  2005-12-13
أكد جلالة الملك عبدالله الثاني..ان التحديات التي تواجه المسلمين اليوم تحتم عليهم التواصل وبناء علاقات اقوى مع بعضهم البعض تساهم في تعزيز صورة الاسلام كدين للسلام والتسامح والاعتدال. واضاف جلالته خلال لقائه صباح اليوم في بكين مع رئيس واعضاء الجمعية الاسلامية الصينية..انه يشعر ان انتماءه لآل البيت يفرض عليه مسؤولية ان يقود عملية تطهير صورة الاسلام مما علق بها من شرور نتيجة لاعمال ارهابيين يتخذون من الاسلام ستارا لتنفيذ اعمالهم الاجراميه. واستعرض جلالته امام ممثلي المسلمين الصينيين البالغ عددهم 20 مليون نسمة الخطوات التي اتخذها الاردن لتحقيق هذه الغاية ابتداء من رسالة عمان التي اعادت التاكيد على القيم النبيلة للاسلام كدين تسامح واعتدال وتراحم ومرورا بالمؤتمر الاسلامي العالمي الذي جمع في تموز الماضي فقهاء من ثمانية مذاهب اسلامية..مبينا ان المؤتمر شكل بداية جديدة للامة نتيجة لتبنيه نبذ العنف والارهاب وتحريمه تكفير المسلم لاخيه المسلم وحصر عملية اعطاء الفتاوى بالمراجع الدينية المختصه. واكد انه سيبقي المسلمين الصينيين على اطلاع على اية خطوات قد يتخذها الاردن مستقبلا خدمة للاسلام والمسلمين خاصة وان على المسلمين المعتدلين الذين يمثلون غالبية مسلمي العالم ان يتحدوا معا حماية لمصالح الامه. يذكر ان جلالة الملك عبدالله الثاني قام بعدة جولات في دول اسلامية في جنوب وشرق اسيا لتوضيح الصورة الحقيقية للاسلام وتفويت الفرصة على المتطرفين الذين يتدثرون بلبوس الدين لتشويه صورة الاسلام المتسامح مع غيره من الثقافات والديانات المنفتح عليها. من ناحيته اكد رئيس الجمعية الاسلامية الصينية الشيخ امام هلال الدين تشن هوانج يوان تقديره وجمعيته للمساهمات التي يقدمها جلالة الملك عبدالله الثاني لتوضيح الصورة الحقيقية للاسلام..مشددا على اهمية التضامن بين الشعوب الاسلامية من اجل السلام والصداقة بين الشعوب. واضاف..ان اللقاء الذي رحبت الجمعية الاسلامية الصينية بعقده كان مثمرا ومفيدا للغاية وسيضيف لبنة جديدة في العلاقة بين الجمعية والشعب الاردني. وشرح الشيخ يوان لجلالته الظروف التي يعيش فيها المسلمون الصينيون الذين يتوزعون على عشر اقليات عرقية يعيش جلهم في غرب الصين قائلا ان حياتهم تحسنت كثيرا بعد ان تبنت الدولة خطة لتطوير المناطق الغربيه. واكد يوان..ان المسلمين ممثلون بشكل جيد في النظام السياسي الصيني رغم قلة عددهم..كما ان لديهم 35 الف مسجد و40 الف امام وعشر مؤسسات تعليمية اسلاميه. واوضح يوان..ان اهداف جمعيته تتمثل في تعزيز حرية الدين للمسلمين والتواصل مع المجتمعات الاسلامية في العالم.
عدد المشاهدات: 1102