عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

مباحثات جلالة الملك والرئيس الفلسطيني

  2006-01-05
اكد جلالة الملك عبد الله الثاني على ضرورة حماية وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية..داعيا جميع القوى الفلسطينية الى العمل سويا لانهاء حالة التدهور الامني في الاراضي الفلسطينية والعمل على توحيد الجهد الفلسطيني. وجدد جلالة الملك خلال المباحثات التي اجراها في عمان اليوم مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس التاكيد على موقف الاردن الداعم لجهود السلطة الفلسطينية الهادفة الى تعزيز الامن وفرض سيادة القانون والنظام وبناء المؤسسات في الاراضي الفلسطينية باعتبارها خطوة اساسية لترتيب اوضاع البيت الفلسطيني قبيل اجراء الانتخابات التشريعية. وشدد جلالته على ضرورة عدم وضع العراقيل امام مشاركة الفلسطينيين في القدس الشرقية في هذه الانتخابات التي وصفها بالخطوة المهمة على طريق تعزيز الديمقراطية والاصلاح في الاراضي الفلسطينية. وبين جلالته ان تعزيز الوضع الامني في الاراضي الفلسطينية سيساعد على اتاحة المجال امام المجتمع الدولي للمساهة في بناء اقتصاد فلسطيني قادر على تحقيق امال وطموحات الشعب الفلسطيني المشروعة باقامة دولة مستقلة وقابلة للحياة تعيش الى جانب اسرائيل..مؤكدا ان السنتين القادمتين ستكونان حاسمتين بالنسبة لمستقبل الدولة الفلسطينية المرتقبة. من جانبه اطلع الرئيس الفلسطيني جلالة الملك على نتائج جولته الاخيرة التي شملت عددا من الدول الخليجية حيث بحث مع قادتها الوضع الفلسطيني في الفترة التي تسبق اجراء الانتخابات التشريعية المقرر عقدها في الخامس والعشرين من الشهر الحالي..مؤكدا موقف السلطة الفلسطينية بضرورة مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية في هذه الانتخابات. وقال..ان السلطة ستعمل على تعزيز الوضع الامني وفرض سيطرتها على الارض الفلسطينية بما يتناسب وخلق جو من التعددية السياسية ومشاركة الجميع في بناء حياة كريمة للشعب الفلسطيني. واكد تمسك القيادة الفلسطينية بخارطة الطريق لاقامة الدولة الفلسطينية .. مطالبا اسرائيل في هذا السياق بانهاء نشاطاتها الاستيطانية والعودة الى طاولة المفاوضات. واشاد عباس خلال المباحثات التي حضرها مستشار الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة والسفير الفلسطيني في عمان عطا خيري بالجهود المتواصلة التي يبذلها جلالة الملك عبد الله الثاني على الصعيدين الاقليمي والدولي في الدفاع عن حقوق الفلسطينين المصيرية وضمان مستقبل افضل لهم. وفي تصريح للتلفزيون الاردني قال عباس..ان لقاءه مع جلالة الملك جاء في اطار التنسيق والتشاور واطلاع جلالته على الاوضاع التي تستحق البحث ومن ابرزها الانتخابات التشريعية الفلسطينية وما نراه من عراقيل تضعها اسرائيل بشان مشاركة فلسطينيي القدس في هذه العملية الانتخابية. واضاف ..//اننا قلنا اكثر من مرة ان الانتخابات مشروطة بمشاركة ابناء القدس فيها..وقال /لقد تحدثنا كذلك مع جلالة الملك بشان الدعم الذي يقدمه الاردن للشعب الفلسطيني حيث ابدى جلالته استعداده الدائم لمواصلة تقديم كافة اشكال الدعم والمساندة لنا/. ولفت الرئيس الفلسطيني الى ان الانتخابات الفلسطينية المقبلة ستفرز خارطة سياسية جديدة خاصة في ضوء مشاركة 12 قائمة انتخابية في عملية الاقتراع. وردا على سؤال حول اتخاذ خطوات حوارية تتجاوز الاختلافات في وجهات النظر القائمة بين الفصائل الفلسطينية قال عباس..انه لا يوجد خلافات وان المعركة الانتخابية بدات والجميع منخرط فيها..واضاف ..//اننا تجاوزنا كل الخلافات الداخلية وهناك قائمة موحدة لحركة فتح والكل ملتف حولها
عدد المشاهدات: 1034