عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

جلالة الملك عبدالله الثاني يتوجه الى بروناي

  2006-03-01
توجه جلالة الملك عبدالله الثاني مساء اليوم الى سلطنة بروناي في مستهل زيارتي عمل تشمل جمهورية سنغافورة وتستمر عدة ايام. ويعقد جلالته في بروناي دار السلام مباحثات مع جلالة السلطان حسن بلقيه تتناول افاق تعزيز العلاقات الثنائية خصوصا الاقتصادية والثقافية منها والتطورات السياسية في منطقة الشرق الاوسط . وستكون مضامين رسالة عمان التي أطلقها الاردن في تشرين الثاني من العام 2004 والتي تهدف الى نشر تعاليم الدين الاسلامي الصحيح وبناء جسور التفاهم والحوار بين الشعوب والتصدي لحملات التشويه الظالمة التي يتعرض اليها الاسلام في صلب المحادثات التي يجريها جلالته في بروناي التي يدين معظم سكانها البالغ عددهم نحو 400 الف نسمة بالدين الاسلامي. وفي العاصمة السنغافورية يجري جلالته محادثات مع الرئيس اس. ار.ناتهان ورئيس الوزراء لي سيان لونغ وعدد من المسؤولين السنغافوريين حول السبل الكفيلة بتطوير العلاقات بين البلدين خصوصا في المجالات الاقتصادية والتجارية وافاق تشجيع الاستثمارات المشتركه. وستتناول المحادثات في سنغافورة كذلك الاوضاع السياسية في المنطقة خصوصا في الاراضي الفلسطينية والوضع في العراق والجهود الدولية في الحرب على الارهاب. يذكر ان التجربة السنغافورية في مجال تشجيع القطاع الخاص لاخذ دور ريادي في دفع عجلة التنمية الوطنية تعد من التجارب الناجحة عالميا والتي دعا جلالته دائما الى اهمية الاستفادة منها ونقلها للاردن. يشار كذلك الى ان الاردن وسنغافورة ترتبطان باتفاقية تجارة حرة واتفاقية الاستثمارات الثنائية..اضافة الى بروتوكولات التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات والنقل والتعاون الفني والسياحي والثقافي. وتاتي زيارة جلالة الملك الى سنغافورة بعد مشاركته العام الماضي في الاجتماع الاسيوي المنبثق عن المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد هناك بهدف تبادل الافكار حول قضايا التنمية السياسية والاقتصادية في قارة اسيا والعالم ومناقشة الابعاد الاستراتيجية للنمو الاقتصادي لدول القاره. واقسم سمو الامير فيصل بن الحسين اليمين الدستورية بحضور هيئة الوزارة نائبا لجلالة الملك.
عدد المشاهدات: 946