عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

جلالة الملك يصل الى سنغافورة قادما من سلطنة بروناي

  2006-03-04
وصل جلالة الملك عبدالله الثاني إلى سنغافورة اليوم قادما من سلطنة بروناي في زيارة عمل رسمية تستمر عدة ساعات يجري خلالها مباحثات مع الرئيس /اس. ار. ناتهان /ورئيس الوزراء /لي سيان لونغ/ وعدد من كبار المسؤولين السنغافوريين. وستتناول المحادثات سبل تطوير العلاقات بين البلدين خصوصا في المجالات الاقتصادية والتجارية، بالإضافة إلى الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط. وكان جلالة الملك اختتم اليوم زيارة إلى سلطنة بروناي استمرت يومين أجرى خلالها مباحثات مع جلالة السلطان حاجي حسن بلقية تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتطورات السياسية الراهنة في المنطقة. كما زار جلالته وزارة الدفاع في السلطنة حيث بحث مع جلالة السلطان أفاق التعاون بين البلدين في مجال تبادل الخبرات العسكرية. وجرى لجلالته لدى وصوله إلى مقر وزارة الدفاع استقبال رسمي حيث استعرض حرس الشرف الذي اصطف لتحية جلالته وعزفت الموسيقى السلام الملكي الأردني والسلام الوطني لسلطنة بروناي. وتابع جلالة الملك وجلالة السلطان كذلك تمرينا عسكريا للقوات الخاصة في السلطنة، التي تسلم جلالته شارتها، واستمع إلى إيجاز حول الإجراءات التي تتخذ لتنفيذ التمرين، معربا عن استعداد الأردن لتزويد القوات الخاصة في سلطنة بروناي بالخبرات اللازمة لتطوير قدراتها. كما أدى جلالته قبيل مغادرته السلطنة صلاة الجمعة في مسجد السلطان حسن بلقية بدار السلام. واستمع جلالة الملك وجلالة السلطان والمصلون إلى خطبة الجمعة في أكبر مساجد السلطنة التي يدين غالبية سكانها البالغ عددهم نحو 400 ألف نسمة بالدين الإسلامي. وتحدث الخطيب عن مبادئ العدل التي جاء بها سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، والذي أرسل رحمة للعالمين,مشيرا الى أن الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لشخص الرسول الكريم تعد إساءة لجميع المسلمين على وجه الأرض.
عدد المشاهدات: 964