عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

جلالة الملك يلتقي الفعاليات الاقتصادية البريطانية

  2006-11-07
استهل جلالة الملك عبد الله الثاني نشاطاته في العاصمة البريطانية لندن اليوم بلقاء مع ممثلي الفعاليات الاقتصادية البريطانية حيث جدد جلالته التزام الأردن باستمرار عملية الإصلاح وبناء اقتصاد حر ومنفتح انطلاقا من الإيمان بأهمية القطاع الخاص ودوره في الإسهام بتحقيق التنمية والتطوير. ودعا جلالته في اللقاء الذي نظمته مؤسسة تشجيع الاستثمار ومكتب التجارة والاستثمار البريطاني وغرفة التجارة العربية البريطانية بحضور جلالة الملكة رانيا العبد الله إلى تأسيس علاقات أوثق من التعاون بين القطاع الخاص الأردني والبريطاني. وشكر جلالته سمو الأمير اندرو دوق يورك على اهتمامه وتشجيعه لمزيد من الشراكات بين الشركات البريطانية ونظرائها حول العالم كما توجه بالشكر لغرفة التجارة العربية البريطانية ومؤسسة تشجيع الاستثمار الأردنية على تنظيم اللقاء الذي يأتي في وقت يسعى فيه المجتمع الدولي لايجاد حالة من الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط. وأشار جلالته إلى علاقات الشراكة التي أقامها الأردن خلال السنوات الماضية مع بريطانيا وغيرها من دول العالم ومن أبرزها اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، مؤكدا في ذات الوقت أهمية الاستمرار بتعزيز عرى التعاون في شتى الميادين بين الأردن ودول الاتحاد على الصعيدين الحكومي والخاص. وعرض جلالته الخطوات التي اتخذها الأردن لبناء اقتصاد قوي يستند إلى التحرر الاقتصادي الذي يدعمه اتفاقيات مهمة كاتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة واتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية بالإضافة إلى العديد من الاتفاقيات المماثلة مع الدول الأسيوية والشرق أوسطية. كما عرض جلالته جانبا من الانجازات التي حققتها منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كمثال على نجاح الاقتصاد الذي يقوده القطاع الخاص. مشيرا إلى إمكانيات إقامة مناطق اقتصادية أخرى في المملكة تتركز على مشاريع الصناعات الخفيفة والرعاية الصحية وتقنية المعلومات. واشار جلالته إلى البرامج التي ينفذها الأردن في قطاعات أخرى من أهمها تطوير قطاع التعليم والرقي به لرفد سوق العمل بالعناصر البشرية المؤهلة والمدربة القادرة على المنافسة. وأوضح جلالته إن الأردن خلال السنوات الست الماضية تمكن من تسريع عملية النمو الاقتصادي الذي وصل إلى 2ر7 بالمائة عام 2005 و 4ر6 خلال النصف الأول من العام الحالي، فيما تضاعفت الصادرات منذ عام 1999 إلى نحو 2ر1 مليار دولار.
عدد المشاهدات: 906