عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

الرسالة الملكية لدولة الدكتور معروف البخيت بمناسبة عيد الاستقلال

 
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

دولة الأخ الدكتور معروف البخيت حفظه الله ورعاه،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

فيسرنا في يوم استقلال الأردن الغالي، والذي تحتفل فيه أسرتنا الأردنية الواحدة على امتداد ربوع الوطن، أن نبعث إليك وإلى زملائك الوزراء بتحية عربية هاشمية، ملؤها المودة والاحترام والتقدير. ونحيي في هذه المناسبة العزيزة أيضاً النشامى من أبناء أسرتنا الواحدة على جهودهم وعطائهم الموصول لرفعة وطننا الغالي وتعزيز استقلاله والبناء على منجزاته التي تعدّ مصدر فخر واعتزاز للأردنيين جميعاً.

وإننا إذ نقدّر باعتزاز ما تحقق من انجازات منذ عهد الاستقلال وحتّى يومنا هذا، إلا أن إيماننا بضرورة العمل وبأقصى طاقاتنا في سبيل تأمين الحياة الكريمة والمستقبل المشرق لشعبنا يتطلب منّا التركيز على تسريع عملية التحديث والتطوير والتنمية ليلمس الجميع في أنحاء المملكة ثمار الانجاز. وعليه، فإننا وفي هذه المناسبة الغالية نوجه الحكومة للعمل على تخصيص المبالغ اللازمة لتنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع الوطنية التي ستنعكس نتائجها مباشرة على مستوى معيشة المواطنين، ومن أهمها:

أولا: تمويل مشاريع وبرامج إضافية لمساعدة موظفي القطاع العام على امتلاك مساكن ملائمة توفّر لهم أحد أهمّ متطلبات الحياة الكريمة.

ثانياً: إنشاء قرى حضارية في كل محافظة من محافظات المملكة للترويح عن المواطنين على غرار القرية الحضرية التي تم إنشاؤها في محافظة الزرقاء، والتي سعدنا بافتتاحها وكانت تجربة رائدة ارتأينا تعميمها على باقي المحافظات، وذلك تأكيداً منا على أهمية توفير سبل التعليم والترفيه والحياة الكريمة لكافة المواطنين وخاصة شريحة الأطفال والشباب والنساء الذين يستحقون منا كل العناية والدعم والاهتمام لتمّكينهم من ممارسة نشاطاتهم وهواياتهم المختلفة.

ثالثاً: وحيث أن الشباب الأردني يشكلون قطاعاً واسعاً من قطاعات المجتمع الأردني، فإننا نتطلع دوماً لتعزيز مشاركتهم في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. ومن هذا المنطلق فإن حرصنا يتركّز على أهمية الاستثمار في تعليمهم وتدريبهم وتأهيلهم، بهدف إعداد جيل من الشباب المؤهل والقادر على تلبية احتياجات سوق العمل ومتطلباته. وفي ضوء الاجتماعات العديدة التي تم عقدها خلال الشهرين الماضيين مع كل من القوات المسلحة الأردنية والحكومة، فقد أوعزت للقيادة العامّة للقوات المسلحة الأردنية الشروع في تنفيذ مشروع لاستخدام مدنيين في القوات المسلحة الأردنية للعمل في قطاع الإنشاءات بالتنسيق مع وزارة العمل ومؤسسات القطاع الخاص، من أجل تسليح الشباب في مختلف المحافظات بالمهارات والقدرات اللازمة للعمل والعطاء وزيادة الإنتاج، على أن يتم البدء بتنفيذ هذا البرنامج خلال الشهرين المقبلين.

آملين أن تسهم هذه المبادرات في توفير المزيد من فرص العمل للمواطنين، وتحسين مستوى معيشتهم وتعزيز إنتاجيتهم.

نسأل الله العلي القدير أن يعيد هذا اليوم المبارك على شعبنا الغالي وأردنّنا العزيز بالخير واليمن والبركات.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

عبد الله الثاني ابن الحسين

عمان في 8 جمادي الأول سنة 1428 هجرية
الموافق 25 أيار سنة 2007 ميلادية

 
   

عدد المشاهدات: 581