عن رئاسة الوزراء

في آب عام 1920 أوفد المندوب السامي البريطاني عدداً من الموظفين البريطانيين الى شرق الاردن . لمساعدتهم في تأسيس إمارة تحت الانتداب البريطاني وتألفت بالبلاد أنذاك ثلاث حكومات منفصلة واحدة في عجلون ، وثانية في عمان و السلط ، وثالثة في الكرك . في شهر حزيران عام 1920 ابرق عدد من زعماء الاردن الى الشريف حسين في مكة لإيفاد أحد ابنائة الى الاردن ليتزعم حركة تحرير سوريا من الاحتلال الفرنسي, ولبى الشريف حسين النداء موفداً نجله الامير عبد الله الذي وصل الى معان في تشرين الثاني عام 1920 .

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

حكومة المهندس علي ابو الراغب الاولى/لرد على كتاب التكليف السامي

 
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

مولاي صاحب الجلالة الهاشمية
الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم
حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

فيشرفني أن ارفع إلى مقام جلالتكم السامي أصدق آيات الولاء والوفاء والإخلاص داعيا المولى جلت قدرته أن يكلأكم بعين رعايته ، وأن يسدد على طريق الحق والخير خطاكم وأن يديمكم قائداً عربياً هاشمياً ملهمـاً ، وفارساً أردنياً مقـــداماً ، تقود المسيرة على طريق العز والسؤدد نحو مستقبل مشرق عزيز بإذن الله .

لقد تلقيت بعميق الشكر والتقدير والعرفان وصادق الإحساس بالمسؤولية الكبرى كتاب تكليفكم السامي الذي عهدتم فيه إليّ بتشكيل حكومة جديدة تضطلع بأمانة المسؤولية تحت قيادتكم الحكيمة النيّرة في المرحلة القادمة . وإنني إذ أصدع لرغبتكم الكريمة وتوجيهاتكم السامية في أن أتولى المسؤولية في هذه الحقبة من تاريخ بلدنا العزيز ، المزدهي بعطاء آل هاشم الأبرار، لأعتز بأن أكون رهن إرادة مولاي المعظم داعياً الله العلي القدير أن يمكنني وزملائي من النهوض بالواجب كما ترسمونه جلالتكم حفظكم الله.

لقد أرسيتم يا صاحب الجلالة ، بتوجيهاتكم التي تضمنها كتاب التكليف السامي ، قواعد العمل ومنطلقاته في المرحلة القادمة ، التي ستكون بعون الله مرشداً وهادياً لي ولزملائي الوزراء ، ومنهجاً وطنياً لبلدنا الذي لابد أن ينطلق وبتوجيه من لــدن جلالتكم بوعي وثبات من واقعه الحالي إلى مرحلة جديدة ، ومستقبل أفضل ، يليق بعزيمتكم الماضية وعزائم الأردنيين ، التي لا تعرف الوهن أو اللّين . وسنبذل كل جهد مخلص بمنتهى العزم والتصميم والثقة على ترجمة هذه التوجيهات السامية إلى سياسات وبرامج تنفيذية من أجل إنجاز الإصلاحات السياسية والاقتصادية والإدارية التي تضمنها كتاب التكليف السامي . كما سنعمل على تنظيم القوى البشرية وتطويرها في سائر الميادين وتحريك عجلة الاقتصاد.
وستعمل حكومتي على تحسين الأداء الاقتصادي وتشجيع الاستثمار وتعظيم دور رأس المال الوطني من أجل تحقيق نمو اقتصادي يساهم في تحسين مستوى معيشة المواطن وخلق فرص عمل جديدة لأبناء وطننا العزيز.
وسوف تعمل الحكومة على استلهام توجيهاتكم السامية في كل ما من شأنه تعزيز مسيرتنا الديموقراطية الملتزمة بالدستور والمسؤولية الوطنية . أما الحفاظ على الوحدة الوطنية بين أبناء الأسرة الأردنية الواحدة في إطار من العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وسيادة القانون فستكون على رأس أولويات عملنا في المرحلة القادمة .
كما ستعمل الحكومة على توفير كل الدعم لقواتنا المسلحة الباسلة وأجهزتنا الأمنية وتزويدها بما تحتاج من أجهزة وتدريب وتسليح لتبقى كما كانت درع الوطن وسياجه الحصين.
وسنوفر لجهازنا القضائي كل أشكال الدعم والمساندة وتعزيز كوادره بما يعينه على أداء دوره على أكمل وجه وأفضل صورة . وسنمضي بإذن الله على الطريق القومي الميمون الذي سار عليه فرسان بني هاشم منذ فجر الحسين بن علي طيب الله ثراه ،الثورة العربية الكبرى لصون الكرامة العربية وتحقيق حلمهم في الحرية والوحدة والحياة الأفضل . وسندعم مسيرة التضامن العربي ونعمل مع المخلصين في هذا العالم لرفع الحصار عن العراق الشقيق ، ومساندة الشعب الفلسطيني الشقيق لنيل حقوقه وتقرير مصيره وتأسيس دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس .
ولقد اعتمدت معايير الكفاءة والخبرة والنزاهة والإخلاص في اختياري لأعضاء الفريق الوزاري حتى يكون أداؤهم متميزاً وعطاؤهم كبيراً صادقاً للوطن والأمة .
وسيعمل هذا الفريق من أبناء الوطن المخلصين ، بخطوات متتابعة مدروسة من الإنجاز على الطريق الذي رسمتموه جلالتكم في كتاب التكليف السامي وسوف نعمل بروح الفريق الواحد ، حتى يكون التقدم والمستقبل الأفضل ، تحركا شاملا يشترك فيه جميع أبناء الشعب الأردني ويتحملون فيه مسؤولياتهم تجاه وطنهم وأمتهم.
وستعمل حكومتي على توثيق التعاون مع السلطة التشريعية والعمل معها بروح الفريق الواحد المسؤول لإنجاز مشاريع القوانين الضرورية والتعاون الصادق الجاد في كافة المجالات التي تخدم الوطن وتثري مسيرته الخيرة .
وستكون توجيهات جلالتكم السامية خير معين لنا على تحمل المسؤولية بشرف وأمانة ،وإنني إذ أتشرف برفع أسماء زملائي الذين سيتعاونون معي في حمل المسؤولية لألتمس من جلالة مولاي المعظم أن يتفضل بتوشيح الإرادة الملكية السامية بتوقيعه السامي .

داعياً المولى عز وجل أن يحفظكم ويبقيكم ذخراً وسنداً لشعبكم وأمتكم وأن يكتب لمسيرة بلدنا الخير والفلاح في ظل قيادتكم الهاشمية الفذة الملهمة .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المخلص الوفي

المهندس علي أبو الراغب

عمان ، في 17 ربيع أول 1421 هجرية
الموافــــق 19 حزيــران 2000 ميلادية 


عدد المشاهدات: 439