عن رئاسة الوزراء

في آب عام 1920 أوفد المندوب السامي البريطاني عدداً من الموظفين البريطانيين الى شرق الاردن . لمساعدتهم في تأسيس إمارة تحت الانتداب البريطاني وتألفت بالبلاد أنذاك ثلاث حكومات منفصلة واحدة في عجلون ، وثانية في عمان و السلط ، وثالثة في الكرك . في شهر حزيران عام 1920 ابرق عدد من زعماء الاردن الى الشريف حسين في مكة لإيفاد أحد ابنائة الى الاردن ليتزعم حركة تحرير سوريا من الاحتلال الفرنسي, ولبى الشريف حسين النداء موفداً نجله الامير عبد الله الذي وصل الى معان في تشرين الثاني عام 1920 .

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

الملقي يستقبل وزير الدفاع السنغافوري

  2017-09-28

عمان - (بترا) - استقبل رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور هاني الملقي في مكتبه برئاسة الوزراء اليوم الاربعاء وزير الدفاع السنغافوري الدكتور نيغ إينغ هين والوفد المرافق.

وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون في المجالات كافة وتبادل الخبرات المشتركة بين البلدين سيما في المجالات الدفاعية.

واكد رئيس الوزراء على العلاقات المتميزة التي تربط الاردن وسنغافورة والحرص على تنميتها في المجالات كافة.

واطلع رئيس الوزراء، وزير الدفاع السنغافوري على التحديات التي تواجه الاردن نتيجة الازمة السورية وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية على المملكة وما رافقها من اغلاق للحدود الذي اثر بشكل كبير على قدرة الصادرات الاردنية على دخول اسواق تركيا ودول شرق اوروبا.

واشار بهذا الصدد الى الجهود المضنية والاعباء الكبيرة التي تتحملها القوات المسلحة والاجهزة الامنية لضمان الحفاظ على امن الحدود ومنع تسلل اي مجموعات ارهابية الى الاردن وفي نفس الوقت تقديم يد العون والمساعدة للاجئين السوريين .

ولفت الملقي الى ان الاردن يقوم بدوره باستقبال اللاجئين وتقديم الخدمات الاساسية لهم نيابة عن المجتمع الدولي وباتت كلفة استقبال اللاجئين تستنزف جزءا كبيرا من الموازنة وبشكل يفوق قدرته على التحمل الامر الذي يحتم على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لمواصلة دعم الاردن.

واكد رئيس الوزراء ان معظم التحديات والمشاكل التي تواجه المنطقة تعود في جذورها الى عدم ايجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية منبها بان الشعور بعد العدالة يولد مشاعر الياس والاحباط لدى الشعوب .

كما اكد ان الحرب على الارهاب هي مسؤولية الجميع في هذا العالم ومن خلال نهج شمولي يضمن القضاء على الارهاب والفكر الظلامي .

واستعرض رئيس الوزراء خطة الحكومة وبرنامجها لإصلاح قطاع التعليم والتركيز على التدريب والتعليم المهني والتقني مشيرا الى الرغبة في الاستفادة من تجربة سنغافورة المتطورة في مجال التعليم والتي كان لها دور كبير في النهضة والتقدم التي تشهدها سنغافورة في المجالات كافة.

واكد اهمية تعظيم الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة التي تربط البلدين في تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بينهما والذي لا زال دون المستوى المطلوب.

من جهته اشاد وزير الدفاع السنغافوري بالدور المهم الذي يقوم به الاردن بقيادة جلالة الملك في تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة.

واعرب عن تقديره لحجم الاعباء التي يتحملها الاردن نتيجة استقبال عدة موجات من اللاجئين من فلسطين والعراق وسوريا وغيرها.

واكد اهمية تبادل المعلومات وتعزيز الجهود فيما يتعلق بالحرب على الارهاب التي اصبحت قضية دولية لا تخص منطقة الشرق الاوسط وحدها.

كما اكد وزير الدفاع السنغافوري ان الاردن يمثل صوت الحكمة والاعتدال ويعكس الصورة الحقيقية عن الاسلام السمح لافتا الى ان العديد من الطلبة من سنغافورة اختاروا دراسة الشريعة الاسلامية في الجامعات والمعاهد الاردنية نظرا لما يتمتع به الاردن من قيم الاعتدال والتسامح التي عبرت عنها رسالة عمان.


عدد المشاهدات: 84