عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

الملك يستقبل رؤساء البرلمانات العربية

  2019-03-04

استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية امس الأحد، رؤساء البرلمانات العربية المشاركين بأعمال الدورة 29 للاتحاد البرلماني العربي، التي تعقد في عمان تحت شعار "القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين".
وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء الذي حضره رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، أهمية الدور الذي يضطلع به الاتحاد البرلماني العربي في السعي لتوحيد المواقف العربية حيال التحديات الإقليمية، مشددا جلالته على ضرورة توثيق التعاون العربي في المجالات كافة.
ولفت جلالته إلى أن التحديات التي تواجه الأمة العربية تتطلب التعاون وتوحيد المواقف وبما يخدم مصالح الدول العربية ويحقق الأمن والاستقرار في المنطقة.
وشدد جلالة الملك على ضرورة تكثيف الجهود لإيجاد حلول سياسية للأزمات التي تعاني منها بعض الدول العربية في إطار البيت الداخلي العربي.
وأعاد جلالة الملك التأكيد على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية التي تعتبر قضيته المركزية، مشيدا جلالته بمواقف الاتحاد البرلماني العربي الداعمة لحقوق الأشقاء الفلسطينيين والدفاع عن القدس وتقديم الدعم للاجئين الفلسطينيين.
وتطرق اللقاء إلى جهود الحرب على الإرهاب ومكافحة المتطرفين وفكرهم الظلامي.
وخلال اللقاء، قال رئيس مجلس الشعب المصري رئيس الاتحاد البرلماني العربي الدكتور علي عبد العال: إنه لمن حسن الطالع أن تعقد أعمال الدورة التاسعة والعشرين للاتحاد البرلماني العربي في الأردن، الدولة التي احتضنت القضية الفلسطينية وقدمت الكثير من أجل أن تبقى القدس عربية.
وأعرب رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور عبد الله آل الشيخ عن شكره باسم المشاركين لجلالة الملك على رعايته لاجتماعات البرلمانيين العرب ولقائه بهم والذي يمثل فرصة مهمة لتبادل الآراء ووجهات النظر حول مجمل قضايا المنطقة.
من جهته، قال رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم إنني قمت بزيارة مخيمات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين في الأردن، وبعد ما شاهدته أيقنت لماذا سمي الشعب الأردني بالنشامى.
وأضاف "ما قدمتموه يتجاوز طاقة دول تمتلك مصادر أكثر من الأردن، فقد فتحتم بيوتكم وقلوبكم للاجئين ولكم كل الشكر والتقدير، وعلينا الوقوف إلى جانبكم".
بدورها، قالت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات العربية المتحدة الدكتورة أمل القبيسي: إننا شهدنا الكثير من المبادرات من لدن جلالة الملك لدعم القضية الفلسطينية والعمل العربي المشترك، ونشد على أزر الأردن في هذه الجهود.
وتابعت قائلة: نأمل أن يكمل العمل البرلماني العربي جهود القيادات والحكومات العربية، فأمامنا فرص كثيرة للنهوض بمؤشرات النمو وتأمين مستقبل أفضل لأبنائنا.
أما رئيس مجلس الشورى العماني خالد بن هلال المعولي فقال: إن النجاح غير المسبوق لاجتماعات الاتحاد البرلماني العربي التي جمعت هذا العدد من الدول العربية، هو رسالة بأن الأردن هو حاضنة العرب.
وأضاف "إن النهضة العمرانية والتطور الذي شاهدته في الأردن يدل على القيادة الحكيمة لجلالة الملك".
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته.
وفي اجتماعات منفصلة، التقى جلالة الملك، رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، حيث جرى التأكيد على ضرورة مواصلة التنسيق والتشاور بين الأردن ولبنان حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
وتناول اللقاء الذي حضره سمو الأمير علي بن الحسين استعراض الأزمات التي تعاني منها بعض الدول العربية، وجهود التوصل إلى حلول سياسية لها.
وحمل جلالة الملك، رئيس مجلس النواب اللبناني تحياته لأخيه الرئيس اللبناني العماد ميشال عون.
كما التقى جلالته، رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي نقل لجلالته تحيات سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة.
وخلال اللقاء الذي حمل خلاله جلالة الملك رئيس مجلس الأمة الكويتي تحياته لأخيه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، جرى التأكيد على متانة العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط الأردن والكويت، والحرص على تعزيزها في شتى الميادين.
وأعرب جلالة الملك عن تقديره لدولة الكويت، بقيادة سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في دعم الأردن المستمر والوقوف إلى جانبه لتجاوز التحديات التي تواجهه، وفي دعم القضايا العربية.
وفي لقاء آخر لجلالة الملك مع رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، تم التأكيد على أهمية توسيع التعاون بين البلدين في الميادين الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والبناء على الزيارات المتبادلة بين الجانبين خدمة للمصالح المشتركة.
وحمل جلالة الملك رئيس مجلس النواب العراقي تحياته لأخيه الرئيس العراقي برهم صالح، لافتا جلالته إلى الدور المحوري للعراق في الساحة العربية.
وأكد جلالة الملك وقوف الأردن إلى جانب العراق في الحفاظ على أمنه واستقراره وتحقيق المزيد من التقدم والازدهار.


عدد المشاهدات: 202