عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

مندوباً عن سمو ولي العهد الرزاز يفتتح أول منتدى رقمي في منطقة الشرق الأوسط

  2019-06-30

مندوبا عن سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد رعى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أمسالسبت، انطلاق أعمال أول منتدى رقمي في الشرق الأوسط حول تنمية الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال في بلدان المشرق تنظمه وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة بالتعاون مع البنك الدولي. ويشارك في المنتدى الذي يستمر يومين، شركاء يمثلون الحكومات والقطاع الخاص من الأردن ولبنان والعراق، بالإضافة إلى مسؤولين تنفيذيين من مؤسسات الأعمال والمستثمرين الدوليين والإقليميين.
ويمثل التحول الرقمي فرصة فريدة لمساعدة اقتصادات المشرق على التصدي للعديد من التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تعترض طريق تحقيق نمو اقتصادي مستدام من خلال الاقتصاد الرقمي الذي يشكل حاضر الأنشطة الاقتصادية العالمية ومستقبلها نظراً لتأثيره على رفع الإنتاجية، وتعزيز الكفاءة، وتحسين نظام الحوكمة والشفافية.
واكد رئيس الوزراء أن الأردن يفخر باستضافة اول منتدى رقمي لمنطقة المشرق ووضعها على الطريق الصحيح، لافتا الى ان المنطقة والاردن بشكل خاص لديها ميزة اضافية في الانتقال للثورة الصناعية الرابعة بالاعتماد على الموارد البشرية والابتكار والموهبة دون الحاجة للاعتماد على الموارد الطبيعية.
ولفت الى ان الاردن اصبح خلال العقد الاخير رائدا في التحول الرقمي، ونحن نتطلع للاستثمار بالمواهب الريادية، مشيرا الى ان الحكومة اوجدت 90 مركزا للاتصال والريادة في جميع مناطق المملكة لاحتضان الرياديين وتنمية مهاراتهم ونتطلع لاستثمارات في هذا المجال.
واشار رئيس الوزراء الى رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني قبل 12 عاما بأن يكون هناك مدارس نموذجية، فجاءت مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز، وهي مجهزة بمختبرات الروبوتات التي كانت فكرة "جديدة ومبتكرة"، مشيدا بقدرة هذه المختبرات التابعة لمدارس حكومية على المنافسة والفوز بجوائز على المستويين العربي والدولي.
واكد الرزاز واجب الحكومة ومسؤوليتها في تعزيز الرقمنة لافتا الى ان هذا القطاع ومن قبيل العدل والانصاف يجب ان يكون متوفرا للجميع.
وقال: لدينا في الاردن ايجابية حيث ان مساهمته في المحتوى العربي على الانترنت يوازي الافضل على مستوى العالم.
من جهته أكد نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فريد بلحاج خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى، أن البنك وبالتعاون مع حكومات منطقة المشرق يسعى إلى تدريب 500 ألف شاب وشابة على المهارات الرقمية التي يحتاجها سوق العمل في السنوات المقبلة.‎ولفت الى ان الشباب في المنطقة مثقف ومنفتح على العالم، ولكن التعليم والثقافة يجب ان يكونا مرتبطين بسوق العمل، وان يكون نظام الوظائف مرتبطا بهذا التحول مضيفا "ربما وظائف اليوم قد لا نحتاجها غدا".
وبيّن أن دور الدولة في دعم الشباب والريادة يكمن في "تفعيل القوانين لاستثمار طاقة الشباب في المجال الصحيح".
وأضاف: الشباب يتحرك بشكل سريع وعلينا زيادة الطاقة بدل إحباط الشباب.
واكد ان الشرق الاوسط وشمال افريقيا لديه هذه الفرصة الرائعة، لافتا الى ان المنتدى سيعقد العام المقبل في لبنان وربما بعدها في العراق في دلالة على استمرارية جهود المنتدى لاحداث التغيير الايجابي المنشود.
نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير المال العراقي فؤاد حسين اكد ان الاقتصاد الرقمي وريادة الاعمال تشكل فرصة واسسا قوية لبناء العراق لافتا الى ان العراق سيكون مرتبطا رقميا بالعالم وستلعب التكنولوجيا دورا مهما في جهود اعادة اعمار العراق.
كما اكد التزام العراق بوضع اطار تنظيمي وسياسي للدفع الإلكتروني وتقديم خدمات الحكومة الإلكترونية وضمان اعلى معايير الأمن السيبراني.
من جهته قال وزير الدولة اللبناني لتكنولوجيا المعلومات عادل أفيوني: إن دول المشرق العربي تحتاج إلى تحسين القدرة التنافسية وتوقيع اتفاقيات مشتركة، مضيفا أنه بإمكان الدول العربية "خلق كتلة اقتصادية وازنة".
واعرب عن اعتقاده بأن التكنولوجيا واقتصاد المعرفة تشكل طوق نجاة وملاذا للشباب لاستخدام هذه التطورات وباتت تكنولوجيا المعلومات واقتصادات المعرفة الى بر الرفاه الاجتماعي والاقتصادي وإيجاد فرص العمل خاصة لدى الشباب.
وقال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى غرايبة خلال جلسة العمل الاولى للمنتدى: إن الأردن الذي يشكل عدد سكانه 3 % من سكان المنطقة، يشكل رياديوا الأعمال فيه 23 % من رياديي الأعمال في المنطقة العربية، كما أن الأرقام تشير إلى تقدم الأردن 7 مراتب في مؤشر ريادة الأعمال العالمي في العام ليصبح في المرتبة 49، والذي انتقل من المرتبة 70 للمرتبة 50 على مؤشر تنافسية المواهب العالمية خلال 3 سنوات فقط.
وأوضح انه تم منح صادرات التكنولوجيا والبرمجيات اعفاءات ضريبة كما تم منح الشركات المستثمرة في قطاع التكنولوجيا في السوق المحلية اعفاءات ضريبة لتحفيز القطاع وجذب مزيد من الاستثمارات. وأضاف أن الأردن يسعى أن تصل نسب انتشار الأنترنت إلى 100 بالمئة من أجل دعم استخدام الخدمات الإلكترونية وخدمات الدفع الإلكتروني. ولفت المهندس غرايبة انه ومن أجل دعم البرمجة تم إطلاق مبادرة المليون مبرمج بالشراكة مع دولة الإمارات العربية الشقيقة، وبالتزامن اطلقت وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة برامج تدريبية تستهدف خريجي قطاع التكنولوجيا على المهارات الحديثة للبرمجة والمهارات الحياتية لدعم الخريجين وتهيئتهم لسوق العمل.
ويناقش المنتدى الخطط القُطرية لتنمية الاقتصاد الرقمي والمهارات الرقمية المطلوبة لشغل الوظائف في المستقبل، وإمكانية تحويل منطقة المشرق العربي إلى وجهة لخدمات تكنولوجيا المعلومات والعمليات التجارية والربط الشبكي بين مؤسسات الأعمال. 


عدد المشاهدات: 286