عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

الملك يستقبل الرئيس الفلسطيني في العقبة

  2020-11-30

العقبة -(بترا)- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في العقبة يوم أمس الأحد، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث بحثا المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، في إطار التنسيق والتشاور المستمرين بين الجانبين.

وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء الذي حضره سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والدائم وإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، على أساس حل الدولتين.

وشدد جلالته على وقوف الأردن بكل طاقاته وإمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة وإقامة دولتهم المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

كما أكد جلالته ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس، مشدداً على رفض المملكة لجميع الإجراءات الأحادية التي تستهدف تغيير هوية المدينة ومقدساتها ومحاولات التقسيم الزماني أو المكاني، للمسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف.

وجدد جلالة الملك التأكيد على أن الأردن مستمر بتأدية دوره التاريخي والديني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

وثمن الرئيس الفلسطيني المواقف الثابتة والواضحة للأردن بقيادة جلالة الملك في الدفاع عن حقوق الفلسطينيين ودعم قضيتهم العادلة.

وفي هذا الصدد، أكد الرئيس الفلسطيني أن مواقف جلالة الملك الداعمة وتأكيده المتواصل على مركزية القضية الفلسطينية، وأهمية الاستمرار بالسعي نحو تحقيق السلام العادل والشامل، تؤكد عمق العلاقات بين القيادتين والشعبين الشقيقين.

وحضر اللقاء نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير المخابرات العامة.

كما حضره عن الجانب الفلسطيني عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، ورئيس جهاز المخابرات العامة.

وصدر بيان أردني فلسطيني مشترك عقب اللقاء، فيما يلي نصه:"عقد جلالة الملك عبدالله الثاني وأخوه فخامة الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، اليوم الأحد لقاء في مدينة العقبة، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد.

أكد جلالة الملك والرئيس الفلسطيني، خلال اللقاء الذي انعقد في إطار عملية التنسيق والتشاور المستمرة، متانة العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين الشقيقين واستمرار العمل على تطويرها في جميع المجالات.

استعرض جلالة الملك والرئيس الفلسطيني المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والتطورات الإقليمية والدولية، وجهود حل أزمات المنطقة.

شدد جلالة الملك على وقوف الأردن بكل طاقاته وإمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة، وخصوصا حقهم في إقامة دولتهم المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية على أساس حل الدولتين ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

شدد جلالة الملك والرئيس الفلسطيني على ضرورة وقف الخطوات الإسرائيلية أحادية الجانب، التي تقوض فرص السلام وتأجج الصراع، كالاستيطان ومحاولات ضم أي أراض فلسطينية. كما أكدا مواصلة التصدي لأي محاولة لفرض واقع جديد أو تغيير للوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس، ومحاولات التقسيم الزماني أو المكاني، للمسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف.

أشاد الرئيس الفلسطيني بدور الأردن التاريخي في حماية والدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

أعرب الرئيس الفلسطيني عن تقديره لمواقف الأردن الثابتة بقيادة جلالة الملك في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، ودعم القضية الفلسطينية والقدس.

أكد جلالة الملك والرئيس عباس ضرورة توفير جميع سبل الدعم لاستدامة عمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، لتمكينها من المضي في تقديم خدماتها الحيوية التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين، وفق تكليفها الأممي.

اتفق جلالة الملك والرئيس عباس على مواصلة التنسيق والتشاور إزاء مختلف القضايا، وبما يحقق آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني الشقيق في نيل حقوقه المشروعة، ويحقق السلام العادل والشامل والاستقرار في المنطقة".


عدد المشاهدات: 5594